منتدى العفي الاول للروحانيات والكشوفات العلوية
السلام عليكم ومرحبا بكم
منتدى العفي الاول للروحانيات والكشوفات العلوية

منتدى متخصص في دراسة العلوم الروحانية والاملاك والافلاك العلوية وكيفية استخدامها


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

نبذة عن علم الجفر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 نبذة عن علم الجفر في الجمعة أكتوبر 19, 2007 8:11 am

علم الجفر والجامعة

قال أهل المعرفة بهذا العلم‏:‏ هو عبارة عن العلم الإجمالي بلوح القضاء، والقدر، المحتوي على كل ما كان، وما يكون كلياً، وجزئياً‏.‏

والجفر‏:‏ عبارة عن لوح القضاء، الذي هو عقل الكل

والجامعة‏:‏ لوح القدر، الذي هو نفس الكل، وقد ادعى طائفة أن الإمام علي ابن أبي طالب - كرم الله وجهه -، وضع الحروف الثمانية والعشرين على طريق البسط الأعظم في جلد الجفر يستخرج منها بطرق مخصوصة، وشرائط معينة ألفاظ مخصوصة تدل على ما في لوح القضاء، والقدر‏.‏

وهذا علم توارثه أهل البيت، ومن ينتمي إليهم، ويأخذ منهم من المشائخ الكاملين، وكبار الأولياء، وكانوا يكتمونه عن غيرهم كل الكتمان، وقيل‏:‏ لا يفقه في هذا الكتاب حقيقة إلا المهدي المنتظر خروجه في آخر الزمان‏.‏

وورد هذا في كتب الأنبياء السالفة، كما نقل عن عيسى بن مريم - عليهما الصلاة والسلام -‏:‏ ‏(‏‏(‏نحن معاشر الأنبياء نأتيكم بالتنزيل، وأما التأويل، فسيأتيكم به البارقليط الذي سيأتيكم بعدي‏)‏‏)‏‏.‏

نقل أن الخليفة المأمون لما عهد بالخلافة من بعده إلى علي بن موسى الرضا، وكتب إليه كتابه عهده كتب هو في آخر ذلك الكتاب‏:‏ نعم إلا أن الجفر، والجامعة يدلان على أن هذا الأمر لا يتم، وكان كما قال لأن‏:‏ المأمون استشعر لأجل ذلك فتنة ‏(‏2/ 215‏)‏ من طرف ابن العباس، فسم الإمام علي بن موسى الرضا في عنب على ما هو المسطور في كتب التواريخ، كذا في‏:‏ ‏(‏‏(‏مفتاح السعادة‏)‏‏)‏، و‏:‏ ‏(‏‏(‏مدينة العلوم‏)‏‏)‏‏.‏

قال ابن طلحة‏:‏ ‏(‏‏(‏الجفر‏)‏‏)‏، و‏:‏ ‏(‏‏(‏الجامعة‏)‏‏)‏‏:‏ كتابان جليلان أحدهما ذكره الإمام علي بن أبي طالب وهو يخطب على المنبر بالكوفة، والآخر أسره إليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، وأمره بتدوينه، فكتبه علي حروفاً متفرقة على طريق سفر آدم في جفر يعني في رق صنع من جلد البعير، فاشتهر بين الناس به، لأنه وجد فيه ما جرى للأزلين، والآخرين‏.‏

والناس مختلفون في وضعه، وتكسيره‏.‏

فمنهم‏:‏ من كسره بالتكسير الصغير، وهو‏:‏ جعفر الصادق، وجعل في حافية البار الكبير ‏(‏ا، ب، ت، ث‏)‏، إلى آخرها، والباب الصغير أبجد إلى قرشت، وبعض العلماء، قد سمى الباب الكبير بالجفر الكبير، والصغير بالجفر الصغير، فيخرج من الكبير ألف مصدر، ومن الصغير سبعمائة‏.‏

ومنهم‏:‏ من يضعه بالتكسير المتوسط، وهي‏:‏ الطريقة التي توضع بها الأوفاق الحرفية، وهو الأولى، والأحسن، وعليه مدار الحافية القمرية، والشمسية‏.‏

ومنهم‏:‏ من يضعه بطريق التكسير الكبير، وهو الذي يخرج منه جميع اللغات، والأسماء‏.‏

ومنهم‏:‏ من يضعه بطريق التركيب الحرفي، وهو مذهب أفلاطون‏.‏

ومنهم‏:‏ من يضعه بطريق التركيب العددي، وهو مذهب سائر أهل السنة، وكل موصل إلى المطلوب‏.‏

ومن الكتب المصنفة فيه‏:‏ ‏(‏‏(‏الجفر الجامع والنور اللامع‏)‏‏)‏ للشيخ كمال الدين أبي سالم محمد بن طلحة النصيبي الشافعي، المتوفى سنة اثنتين وخمسين وستمائة، مجلد صغير، أوله‏:‏ الحمد لله الذي أطلع من اجتباه‏.‏ إلخ‏.‏
ذكر فيه أن الأئمة من أولاد جعفر يعرفون الجفر، فاختار من أسرارهم فيه‏.‏ انتهى ما في‏:‏ ‏(‏‏(‏كشف الظنون‏)‏‏)‏، أقول‏:‏ وهذه أقوال ‏(‏2/ 216‏)‏ ساقطة جداً، والحق في الباب ما ذكرناه، وحققناه في كتابنا‏:‏ ‏(‏‏(‏لقطة العجلان‏)‏‏)‏، فارجع إليه‏

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

2 رد: نبذة عن علم الجفر في الخميس نوفمبر 01, 2007 3:42 pm

موضوع قيم شكرا لك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى